Wednesday, July 10, 2013

بعد اعتقال تجاوز نصف الشهر- عبد الله عبدالقيوم يدخل في اضراب مفتوح عن الطعام والدواء إلى أن يتم الإفراج عنه أو تقديمه إلى محاكمة

تقرير الأستاذ جعفر خضر
gafar.khidir@yahoo.com


دخل عبد الله عبدالقيوم منذ اليوم الأربعاء في صيام مفتوح عن الطعام والدواء إلى أن يتم الإفراج عنه أو تقديمه إلى محاكمة . وكان جهاز الأمن والمخابرات بولاية القضارف قد اعتقل المناضل عبد الله عبدالقيوم يوم الثلاثاء 25/6 قبيل مخاطبة مبادرة الخلاص بشأن حجاج القضارف الذين تم قتلهم ونهب أموالهم بواسطة منسوبين للشرطة ولم يتم إطلاق سراحه حتى الآن ، وكان المناضل عبد الله عبد القيوم ـ قبل يوم اعتقاله ـ قد واجه الوالي غير الشرعي الضو الماحي الذي كان يرافقه مديرجهاز الأمن بالقضارف عبد الحليم في فراش ابن عمته بالصوفي ـ أمام الملأ ـ وحمله مسئولية قتل ونهب أموال الضحايا ورد الوالي غير الشرعي (كتلهم الله ..ما كتلتهم أنا ) . جدير بالذكر أن أول من تم اعتقاله يوم الثلاثاء 25/6 هو عبد الله عبد القيوم بواسطة منسوبين للجهاز يقودهم الضابط إيهاب الإمام بصورة أوضحت استهدافه بصورة مباشرة وقد قال مدير الجهاز عبد الحليم (عندي تصفية حساب مع عبدالله عبد القيوم) .

وكان عبدالله عبدالقيوم ـ في الخمسينات من عمره ويعاني من مرض الضغط ـ قد تم اعتقاله ـ من قبل ـ يوم 17 مارس هذا العام ضمن عشرة آخرين وقد تم تعذيبه تعذيبا شديدا بإشراف مدير جهاز الأمن عبد الحليم، والضابط معاوية محمد صالح ، والضباط إيهاب الإمام ، والضابط محمد قسم ، وضابط يعتقد أن اسمه محمد حسان وغيرهم ، وقد تسبب ذلك في أضرار جسيمة على الأذنين والرأس لم تزول آثارها بعد ، ورفضت الشرطة أن تستخرج له أورنيك 8 لتلقي العلاج . وها هو عبد الله عبد القيوم يُعتقل مرة أخرى وقد رأيت بداية تعذيبه بأم عيني بطرحه أرضا على الشمس الحارقة وتقريب التمباك من أنفه وفمه .

جدير بالذكر أن عبدالله عبد القيوم كان قد قابل وكيل نيابة القضارف يوم 15/4 بمعية آخرين بعد الاعتقال الأول لفتح بلاغ في جهاز الأمن جراء التعذيب الذي تعرّض له ، ولكن وكيل النيابة بالقضارف جلال جماع أكد أنه لا صلاحية لديه تسمح بفتح بلاغ في منسوبي جهاز الأمن وعلق على عريضة الدعوى الجنائية بإحالة الشاكين إلى المحكمة المختصة بالخرطوم ،

(وقد نص تعليق وكيل النيابة المرفق على ما يلي :

 15/4/2013 نيابة القضارف / حضور الشاكي / المشكو ضدهم أعضاء في جهاز الأمن والمخابرات الوطني . اعتدوا عليهم بالضرب والإساءة دون وجه حق / يحال النيابة المختصة/ جلال جماع وكيل النيابة / توقيع ختم .) ثم تم تحويل الملف إلى استعلامات جهاز الأمن بالخرطوم وقد قرر المسئولون ـ شفاهة ـ أن التعذيب الذي تعرض له المعتقلون وقتها يدخل ضمن الاجراءات الرسمية للجهاز .

الآن عبد الله عبد القيوم في قبضة مدير جهاز الأمن عبدالحليم بزنازين جهاز الأمن جوار محكمة جنايات القضارف حيث لا قانون ولا أخلاق ولا بشر ، ولأن درب القانون لم يفض إلى انصافه فقد قرر عبد الله عبد القيوم الدخول في صيام مفتوح عن الطعام وعن الدواء لا ينتهي بأذان المغرب وإنما يمتد إلى أن يتم تحويله إلى المحكمة أو الإفراج عنه . ويتحمل مدير جهاز الأمن عبد الحليم وزبانيته من الضباط والجنود أي ضرر يطال عبدالله عبدالقيوم الذي هو أحد أكرم وأشجع الناس الذين قابلتهم في حياتي .

بيانات الأستاذ المعتقل:

عبد الله عبد القيوم عبد الله

مزارع

العمر : خمسيني

تاريخ الاعتقال : 25/6/2013 الساعة 1:20 ظهرا من أمام مكتبة "ذو النون" بشارع المليون ثائر بسوق القضارف .

الجهة المعتقلة : جهاز الأمن والمخابرات بالقضارف

مكان الاعتقال : زنازين جهاز الأمن جوار محكمة جنايات القضارف

السبب المباشر للاعتقال : استباقا لمخاطبة نظمتها مبادرة الخلاص ولمواجهته لوالي القضارف ومدير الأمن في فراش ابنة عمته بالصوفي وتحميله إياهم قتل ونهب الحجاج .

الحالة الصحية : يعاني من مرض الضغط ويحتاج لنوع معين من الغذاء كما يعاني من مشكلات في السمع جراء تعذيبه في شهر مارس المنصرم جراء الضرب المتواصل بكلتا اليدين بواسطة الضابط محمد قسم بجهاز الأمن .


ادناه نسخه من الشكوي المقدمه ضد جهاز الأمن ومن صورة للأستاذ عبد الله عبد القيوم عبد الله بعد الافراج عنه في مارس المنصرم توضح ملامح من التعذيب الذي تعرض له علي يد زبانية النظام الحاكم.